Le contenu de cette page nécessite une version plus récente d’Adobe Flash Player.

Obtenir le lecteur Adobe Flash

بحث سبل تامين المؤسسات التربوية و الحد من المظاهر المخلة بالأمن العام بمحيطها

بحث سبل تامين المؤسسات التربوية و الحد من المظاهر المخلة بالأمن العام بمحيطها

Share to Facebook Share to Twitter Share to Google Plus
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

مثل تأمين المؤسسات التربوية الابتدائية و الاعدادية و المعاهد الثانوية، محور جلسة عمل انعقدت مساء اليوم الخميس 25 جانفي 2018 بمقر الولاية تحت اشراف السيد طارق البكوش المعتمد الأول و بحضور السادة المعتمدين و المندوب الجهوي للتربية و ممثلي مختلف المصالح الأمنية.

    و أكد السيد المعتمد الأول أثناء الجلسة أن التامين الذاتي الداخلي و الخارجي للمؤسسات التربوية يبقى مسؤولية الجميع من اطار تربوي و أولياء و ممثلي مكونات المجتمع و مصالح أمنية. و أضاف السيد المعتمد الأول أنه من الضروري أن تتم مراجعة شاملة و تشخيص للمشهد التربوي بولاية المنستير الذي يشكو نقصا على مستوى العملة و الحراس بالإضافة إلى تتقاسم الأدوار بين مختلف الأطراف لحماية المؤسسات التربوية من السرقة و النهب و التخريب و لحماية ابنائنا التلاميذ و الإطار التربوي و الاداري من الاعتداءات المتكررة.

   و في السياق ذاته أكد السيد رضا عمارة المندوب الجهوي للتربية بالمنستير ان وضع المؤسسات التربوية بولاية المنستير، يعد كارثيا أمام النقص في القاعات و غياب بعض الاسيجة لبعض المؤسسات التربوية و غياب الاعتمادات فضلا عن النقص الفادح في عدد القيمين الذي يسجل نقصا بحوالي 208 قيما و حوالي 120 بين عملة و حراس وهو ما ساهم في نقص عملية التامين الذاتي للمؤسسات التربوية و حمايتها و التي أصبحت تشهد أسبوعيا عمليات اقتحام من غرباء عن المؤسسات و سرقات و اعتداءات متكررة على الإطار التربوي و الاداري و على التلاميذ.

   و قد تمت الدعوة خلال جلسة العمل إلى مزيد التنسيق بين مختلف الأطراف ممثلي السلطة المحلية و ممثلي المؤسسات التربوية و المصالح الأمنية للحد من هذه الظواهر علاوة على تكثيف الدوريات الأمنية  بمحيط المؤسسات التربوية للحد من كل المظاهر المخلة بالأمن العام و التي تمس من حرمة المؤسسات التربوية.

 

 


728 x 90