animee

انعقاد اجتماع اللجنة الجهوية المكلفة بمتابعة و مرافقة المؤسسات المتضررة من جائحة فيروس كورونا

انعقاد اجتماع اللجنة الجهوية المكلفة بمتابعة و مرافقة المؤسسات المتضررة من جائحة فيروس كورونا

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 
اشرف السيد البشير عطية كاتب عام الولاية صباح اليوم الأربعاء 15 جويلية 2020 بمقر الولاية على فعاليات اللجنة الجهوية المكلفة بمتابعة و مرافقة المؤسسات المتضررة من جائحة فيروس كورونا بحضور السيدة سعاد بشير رئيس وحدة الإحاطة المستثمرين بمقر الولاية و حضور ثلة من الإطارات الجهوية ذات الصلة و حضور ممثلي مختلف هياكل الإحاطة و المساندة و مصادر التمويل فضلا عن حضور كل من ممثل الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية و رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري بالمنستير ، حيث خصص هذا الاجتماع الدوري لمواصلة متابعة وضعية بعض المؤسسات الاقتصادية المتضررة من جائحة فيروس كورونا من خلال مزيد التشخيص و طرح المشاغل و الإشكاليات و اقتراح الحلول.
و قد أوضح السيد عادل الخليفي المدير الجهوي للتكوين المهني و التشغيل بالمنستير انه تم امضاء اتفاقية بين وزارة التكوين المهني و التشغيل و مؤسسة " التجاري بنك" لإسناد قروض ميسرة لفائدة مؤسسات التكوين المهني الخاص لمساعدتها على تجاوز تداعيات جائحة فيروس كورونا.
و أضاف انه تم مراسلة مختلف الهياكل المعنية و خاصة الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية بالمنستير لدعوة منظوريه أصحاب مؤسسات التكوين المهني الخاص و البالغ عددها 240 مؤسسة بالجهة منها 23 مؤسسة تكوين فقط استأنفت نشاطها بعد الحجر الصحي.
و اكد المدير الجهوي للتكوين المهني و التشغيل على ان هذه المؤسسات يمكن ان تنتفع بهذه القروض التي تتراوح ما بين 20 و 100 الف دينار مع فترة امهال ستة اشهر و ذلك شريطة ان تبادر هذه المؤسسات بالتسجيل بالمنصة الوطنية للمؤسسات المتضررة من جائحة فيروس كورونا ( entreprise.finances.gov.tn ) بالإضافة الى التنسيق مع الوحدة الجهوية للتكوين المستمر بالمنستير و توفير بعض الوثائق.
و جدّد السيد سفيان الدقي ممثل الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية، الطلب الى البنك المركزي و البنوك الأخرى لاعادة النظر في تصنيف المؤسسات لضمان انتفاعها بالقروض المتعلقة بالمال المتداول و ضمان عودتها للنشاط و انقاذها من حافة الإفلاس او الغلق النهائي على حد تعبيره.
و من جهته اكد السيد محمد دغيم رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري على ان الفلاّحة وجدوا انفسهم غير معنيين بهذه القروض فضلا عن تضرر العديد من الفلاحة الذين اضطروا لترويج منتوجاتهم من مادة البطاطا بسعر التكلفة او اقل و مطالبا في الوقت ذاته بضرورة التعامل باكثر جديدة مع قطاع الفلاحة و الصيد البحري الذي يعاني من مشاكل متعددة لا سيما النقص في مياه الري و ارتفاع كلفة الإنتاج في قطاع الفلاحة و الألبان علاوة على الشروط المجحفة للحصول على قروض بالنسبة للفلاحة و لقطاع الصيد البحري.
كما أكد أعضاء اللجنة بعد التشخيص الأولي لوضعية بعض المؤسسات الاقتصادية و لمدى تنفيذ بعض الإجراءات الاستثنائية التي وضعتها الدولة للاحاطة و المرافقة للمؤسسات المتضررة من تداعيات جائحة فيروس كورونا، على ضرورة التنسيق مع الهياكل المركزية لمراجعة بعض الشروط الانتفاع بالقروض فضلا عن دعوة السلطة التشريعية لسن مشاريع و قوانين تتماشى مع واقع الوضعية الاقتصادية التي تمر بها بعض المؤسسات الاقتصادية المتضررة.

728 x 90