animee

وزير التربية يختتم شهر المدرسة في مدينة البقالطة بولاية المنستير

بلاغ إتمام عملية إسناد المساكن الإجتماعية

بلاغ إتمام عملية إسناد المساكن الإجتماعية المنجزة في إطار البرنامج الخصوصي للسكن الإجتماعي بولاية المنستير في جزئه المتكون من عدد 11 مسكن فردي بمعتمدية جمال و عدد 65 مسكن جماعي بمعتمدية الساحلين

بقية التفاصيل

وزير التربية يختتم شهر المدرسة في مدينة البقالطة بولاية المنستير

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

اختتم السيد ناجي جلول وزير التربية مساء يوم الأحد في مدينة البقالطة من ولاية المنستير شهر المدرسة الذي أقرته وزارة التربية من 22 جويلية إلى غاية 22 أوت 2015 بهدف مساهمة المجتمع المدني في صيانة المؤسسات التربوية.


  و قد زار وزير التربية و بحضور السيد عادل الخبثاني والي الجهة و بحضور عدد من نواب الجهة و الإطارات الجهوية و حضور عدد من مكونات المجتمع المدني المدرسة الابتدائية المحطة و المعهد الثانوي بالقالطة حيث تعهد الأهالي بصيانة المدرسة و طلائها و تعهدت الوزارة بتوسعة المعهد الثانوي بإضافة مخبرين للتقنية بكلفة جملية ناهزت 199 ألف دينار .
و أوضح الوزير انه اختار ان يختتم شهر المدرسة بمدينة البقالطة مسقط رأسه حيث ترعرع و درس بالمدرسة الابتدائية المحطة التي تم إحداثها سنة 1913 مؤكدا انه تعلم في المدرسة كيف يصبح مواطنا و تعلم كذلك التكافل و التعايش مع الآخرين وهو ما دفعه اليوم لإعادة المطاعم ( الكونتين ) داخل المؤسسات التربوية .
وصرح الوزير ان وزارة التربية تدخلت لصيانة 1200 مؤسسة تربوية بما قيمته 200 مليون دينار من جملة 4000 مدرسة علاوة على التدخل لصيانة و تهيئة أكثر من 1600 مدرسة بمجهود شعبي مؤكدا أن عملية الصيانة للمؤسسات التربوية ستتواصل على مدار السنة لمزيد تشريك المجتمع المدني للتدخل في البنية التحتية و المساهمة في تجهيز المؤسسات التربوية . و أضاف وزير التربية ان حملة وطنية ستنطلق قريبا لتجهيز المؤسسات التربوية و المطاعم المدرسية و تجهيز العيادات المدرسية بهدف توفير فضاء لائق و في هذا الإطار عبر الوزير عن سعادته بالعودة للحديث على المدرسة و إشعاعها كما كان في الخمسينات و الستينات و المساهمة التلقائية من المجتمع المدني في صيانتها حتى تستعيد بريقها و مكانتها .
   و قد تحول وزير التربية إلى مدينة بني حسان حيث عاد أستاذة تعليم ابتدائي تعرضت إلى حادث مرور يوم 19 أوت 2015 أثناء عودتها إلى المنزل بعد مشاركتها في صيانة عدد من المؤسسات التربوية بالجهة في إطار شهر المدرسة .  و للإشارة فان وزير التربية قد تحول صحبة والي الجهة إلى روضة آل بورقيبة حيث تلا فاتحة الكتاب على روح الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة باني تونس الحديثة اعترافا له بالجميل لما قدمه لهذا الوطن و خاصة في قطاع التعليم الذي عممه و جعله إجباري و مجاني . 


728 x 90